آخر الأخبار

البرهان يؤكد ضرورة الحوار للخروج من الأزمة بالسودان

الخرطوم- سلا نيوز

شدَّد رئيس مجلس السيادة السوداني، عبد الفتاح البرهان، الثلاثاء، على ضرورة الحوار وجمع الصف الوطني للخروج الآمن من الأزمة الحالية وصولا إلى دولة مدنية عبر انتخابات حرة ونزيهة.

وطبقا لبيان صادر عن مجلس السيادة، فإن البرهان، التقى سفير الاتحاد الأوروبي بالسودان، روبرت فان دن دوول، بمناسبة انتهاء فترة عمله، امتدح الدور الكبير الذي ظل يضطلع به الاتحاد الأوروبي في دعم التحول الديمقراطي في السودان.

وأكد البرهان على “أهمية الحوار  وضرورة جمع الصف الوطني للخروج الآمن من الأزمة الراهنة وصولاً لدولة مدنية عبر انتخابات حرة ونزيهة.”

من جانبه أعرب سفير الاتحاد الأوربي عن أمله في “استتاب الأمن والاستقرار وتحقيق التنمية المستدامة في السودان مؤكدا دعم الاتحاد الأوروبي للتحول الديمقراطي في السودان.”

وأشار إلى أن لقائه مع البرهان “كان فرصة مكنته من اطلاع رئيس مجلس السيادة على الاهتمام والرغبة الأكيدة التي أتي بها منذ العام  2019 لدعم الحكومة في الانتقال الديمقراطي”.

 لافتا إلى أن “الاتحاد الأوروبي يعد من أكبر المناصرين للحكومة الانتقالية ومن الشهود على توقيع  سلام جوبا (وقع في 3 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي)”.

وأعرب السفير الأوروبي عن  “قلقه من الصعوبات التي يمر بها السودان”.

 مؤكدا أن “الاتحاد الأوروبي من الداعمين للآلية الثلاثية في سعيها للوصول إلى حوار جاد لتكوين حكومة إنتقالية لمساعدة السودانيين في سعيهم لتحقيق الحرية والسلام و العدالة.”

كما أكد على “ضرورة تكوين حكومة إنتقالية بإجماع قومي في القريب العاجل.”

في 8 يونيو/ حزيران الماضي، انطلقت في الخرطوم عملية الحوار المباشر برعاية أممية إفريقية لإنهاء الأزمة السياسية في البلاد، وفي 12 من الشهر ذاته أعلنت الآلية الثلاثية تأجيل جولة الحوار الثانية إلى موعد يُحدد لاحقا.

ومنذ 25 أكتوبر/ تشرين الأول 2021، يشهد السودان احتجاجات شعبية تطالب بعودة الحكم المدني الديمقراطي وترفض إجراءات رئيس مجلس السيادة قائد الجيش عبد الفتاح البرهان الاستثنائية التي يعتبرها الرافضون “انقلابا عسكريا”.

ونفى البرهان صحة اتهامه بتنفيذ انقلاب عسكري، وقال إن إجراءاته تهدف إلى “تصحيح مسار المرحلة الانتقالية”، وتعهد بتسليم السلطة عبر انتخابات أو توافق وطني.

شاركها على
اقرأ أيضًا
أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.