آخر الأخبار

 قوات “الدعم السريع”  تدعو غير الموقعين للانضمام إلى “الاتفاق الإطاري”

الخرطوم- سلا نيوز

دعت قوات الدعم السريع بالسودان، الخميس، الأطراف غير الموقعة إلى الانضمام إلى الاتفاق الإطاري حفاظا على أمن واستقرار الوطن.

وذكر بيان صادر عن القوات، “تجدد قوات الدعم السريع التزامها الثابت بالاتفاق الإطاري الذي يؤسس لدعائم الحكم المدني الديمقراطي، وسيادة حكم القانون واحترام حقوق الإنسان ويؤدي إلى استقرار البلاد والانفتاح مجددا على المجتمع الدولي.”

وأضاف، “وتدعو بقية الأطراف غير الموقعة إلى الانضمام للاتفاق الإطاري حفاظا على أمن واستقرار الوطن واستكمالا لأهداف ثورة ديسمبر المجيدة.”

وتابع، “وتؤكد أن المؤسسة العسكرية ملتزمة بما وقعت عليه في الاتفاق الإطاري في الخامس من ديسمبر 2022.”

ووقع على الاتفاق الإطاري في 5 ديسمبر/ كانون الأول الماضي من جانب العسكريين، رئيس مجلس السيادة، القائد العام للجيش، عبد الفتاح البرهان، ونائبه وقائد قوات الدعم السريع، محمد حمدان دقلو “حميدتي”، ومن جانب المدنيين رؤساء وممثلي قوى سياسية وحركات مسلحة، ومنظمات مجتمع مدني.

والقوى لم توقع على “الإطار الإطاري” ومنها: حركتا “جيش تحرير السودان” و”العدل والمساواة”، وأحزاب “الاتحاد الديمقراطي” “واللواء الأبيض” و”الوطني الاتحادي” و”الجمهوري”، بجانب المجلس الأعلى لنظارات البجة والعموديات المستقلة (شرق السودان)، بحسب وكالة الأنباء المصرية الرسمية.

وللتوصل إلى اتفاق سياسي نهائي وعادل، انطلقت في 8 يناير/كانون الثاني الماضي المرحلة النهائية للعملية السياسية بين الموقعين على “الاتفاق الإطاري” بالإضافة إلى قوى أخرى.

وتشمل هذه المرحلة مناقشات بشأن 5 قضايا هي: العدالة والعدالة الانتقالية، والإصلاح الأمني والعسكري، ومراجعة وتقييم اتفاق السلام، وتفكيك نظام 30 يونيو/ حزيران 1989 (نظام عمر البشير)، وقضية شرقي السودان.

ويهدف الاتفاق إلى حل الأزمة الممتدة منذ 25 أكتوبر/ تشرين الأول 2021، حين فرض البرهان إجراءات استثنائية منها حل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين واعتقال وزراء وسياسيين وإعلان حالة الطوارئ وإقالة الولاة (المحافظين).

 

شاركها على
اقرأ أيضًا
أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.